انخفاض الدافع الجنسي عند النساء: الأعراض و الأسباب

image source: Pexels.com

الرغبة الجنسية للمرأة تتقلب على مر السنين و بشكل طبيعي. في العادة ما يظهر ارتفاع الرغبة الجنسية عند المرأة أو انخفاضها مع بداية العلاقة أو نهايتها. أو حدوث تغيير كبير و قوي في حياتها: مثل الحمل أو الدورة الشهرية أو المرض. و أيضا هناك بعض الأدوية المستعملة في علاج بعض الإضطرابات المزاجية يمكنها أن تتسبب في انخفاض الدافع الجنسي عند النساء.

إذا كنت تعانين من انخفاض الدافع الجنسي و استمر عدم اهتمامك بالجنس أو قد تسبب لك في ضائقة شخصية أو نفسية في حياتك. فمن الممكن أن تكون لديك حالة تم تسميتها ب “اضطراب الإهتمام الجنسي”. و هذا الأمر يعني أنه عليك استشارة مختص للوصول الى حل.

إذا كنت منزعجة من انخفاض الدافع الجنسي أو غياب الرغبة الجنسية. فهناك تغيرات في نمط الحياة و بعض التقنيات الجنسية التي شئنها أن تجعلك في حالة نفسية أو مزاجية أفضل و رغبة في الجنس أكبر.

بالإضافة إلى بعض الأدوية التي من الممكن أن تكون واعدة أيضا. تابع قراءة مقالنا هذا و الذي سوف نتكلم فيه عن انخفاض الدافع الجنسي عند النساء. الأعراض المترتبة عنه و الأسباب المؤدية إليه.

1. الأعراض المترتبة عن انخفاض الدافع الجنسي عند النساء.

لو كان معدل رغبتك في ممارسة الجنس أقل من معدل رغبة زوجك. فليس من الضرورة أن يكون أحدكما خارج عن الطبيعة أو يعاني من مرض جنسي في مرحلة من حياته أو شيئا من هذا القبيل. على الرغم من هذا الإختلاف بينك و بين شريكك قد يسبب لك الإزعاج و الضيق.

و في المقابل لو كان الدافع الجنسي عندك تضاعف أكثر مما كان عليه سابقا، فهذا يعني أن علاقتك صارت أقوى من أي وقت آخر. كل ما أريد أن أقوله لك هو أنه لا يوجد رقم سحري لكي نحدد به انخفاض الدافع الجنسي أو الرغبة الجنسية عند النساء، أن الأمر يختلف من مرأة إلى أخرى.

و من بين أهم الأعراض المترتبة عن إنخفاض الدافع الجنسي عند النساء بصفة عامة، نجد ما يلي:

  • غياب الإهتمام بأي نوع من أنواع النشاط الجنسي كما كان، بما في ذلك ممارسة العادة السرية.
  • غياب أبسط التخيلات الجنسية أو الأفكار الجنسية، أو نادرا ما يحدث الأمر.
  • الشعور بالقلق من قلة النشاط الجنسية أو التخيلات الجنسية.

2. متى يمكنك أن تزور الطبيب.

عليك أن تزور الطبيب إذا كنت تشعر بقلق مزمن بشأن إنخفاض الرغبة في ممارسة الجنس عندك. أو أصبح هذا الأمر مشكلة حقيقية بالنسبة لك و تؤثر على السير العادي لحياتك.

من الممكن أن يكون الحل بسيطا للغاية، مثل استعمال و تناول بعض الأدوية و تحسين أو علاج أي حالة طبية مزمنة نفسية كانت أو عضوية، التي قد تكون تعاني منها في حياتك مثل: علاج مرض السكري أو تحسين ارتفاع ضغط الدم.

3. الأسباب المؤدية الى انخفاض الدافع الجنسي عند النساء.

الرغبة في ممارسة الجنس تعتمد على تفاعل معقد للكثير من الأشياء التي تؤثر على العلاقة الحميمية بشكل مباشر. و من بين هذه الأسباب نجد الرفاهية الجسدية و العاطفية و تجارب الإنسان و معتقداته و نمط حياته الشخصية و علاقته العاطفية التي يعيشها.

في حالة ما إذا كنت تواجه أي مشكلة من هذه المشاكل، فمن الممكن أن تؤثر على رغبتك الجنسية و دافعك لممارسة الجنس.

1.3 أسباب جسدية.

مجموعة كبيرة من الأمراض و التغيرات الجسدية و بعض الأدوية المستعملة في علاج الأمراض الجسدية قد تتسبب في انخفاض الدافع الجنسي عند المرأة، و منها:

  • مشاكل جنسية. إذا كنت تشعر بالألم عندما تمارس الجنس أو لا تستطيع الوصول الى النشوة الجنسية، فهذه الأسباب يمكنها أن تقلل من الرغبة في ممارسة الجنس عندك.
  • أمراض طبية. العديد من الأمراض الغير جنسية يمكنها أن تؤثر على الدافع الجنسي عند المرأة، و من بين هذه الأمراض نجد: التهاب المفاصل، و مرض السرطان، و ارتفاع ضغط الدم، و سكري، و مرض الشريان التاجي، و بعض الأمراض العصبية.
  • الأدوية. من المعروف أن بعض الأدوية الموصوفة بصفة عامة لها تأثير سلبي على رغبة الإنسان الجنسية، و بصفة خاصة مضادات الإكتئاب و التي تسمى أيضا ب “مثبطات امتصاص السيروتونين الإنتقائية”، تسبب انخفاض الدافع الجنسي عند النساء و الرجال على حد سواء.
  • عادات و نمط الحياة. قد يشعرك كأس من النبيذ في حالة مزاجية جيدة، و لكن الإفراط في تناول الكحول يمكنه أن يؤثر على الدافع الجنسي أو الرغبة الجنسية لديك. و نفس الأمر بخصوص المخدرات بكل أنواعها، كما أن التدخين يعمل على تقليل تدفق الدم، مما قد يؤدي الى ضعف الإثارة و الرغبة في ممارسة الجنس عند الشخص المدخن.
  • الجراحة. أي عملية جراحية على مستوى الثدي أو الجهاز التناسلي يمكنها أن تؤثر بشكل سلبي على صورة جسمك و نظرتك له و أيضا وظيفتك الجنسية و رغبتك في الجماع و ممارسة الجنس.
  • التعب و الإرهاق. التعب و الإرهاق الناتج عن الرعاية و العمل يساهمان في انخفاض الدافع الجنسي عند النساء. و أيضا التعب الناتج عن المرض أو الجراحة يلعب دورا في انخفاض الدافع و الرغبة الجنسية.

2.3 التغيرات الهرمونية.

قد يؤدي التغيير في مستوى الهرمونات إلى التأثير على رغبتك في ممارسة الجنس. و هذا يمكنه أن يحدث هذا خلال:

  • سن اليأس. بالنسبة للنساء تنخفض مستويات الاستروجين عندهن أثناء الانتقال الى سن اليأس. و هذا الأمر يجعلها أقل اهتماما بالجنس و أحيانا يسبب جفاف في أنسجة المهبل، الذي الذي يؤدي إلى ممارسة جنسية مؤلمة بالنسبة لها و غير مريحة. رغم أن الكثير من النساء يمتلكن ممارسة جنسية مرضية لهن أثناء انقطاع الطمث و ما بعده، إلا أن بعضهن يعانين من إنخفاض الرغبة الجنسية وتأخرها أثناء هذا التَغيُر الهرموني.
  • الحمل و الرضاعة. التغير الهرموني الذي يطرأ على المرأة في فترة الحمل و بعد ولادة الجنين و في فترة الرضاعة الطبيعية أيضا يمكنه أن يخفض الدافع الجنسي لديها. أيضا يساهم التعب الناتج عن هذه الفترات الطبيعية في تَغيُر هرموني كبير لدى المرأة و بالتالي التأثير على رغبتها الجنسية.

3.3 الأسباب النفسية.

حالتك الذهنية يمكنها التأثير على رغبتك الجنسية بشكل كبير. توجد العديد من الأسباب النفسية التي تساهم في انخفاض الدافع الجنسي عند النساء، من بينها:

  • المشاكل المتعلقة بالصحة العقلية، كالقلق و التوتر أو الإكتئاب.
  • الإجهاد الذي تسببه ضغوطات الحياة، مثل ضغوطات العمل أو الضغوطات المالية.
  • نظرة سيئ للمرأة عن جسمها أو شكلها.
  • تدني احترام الذات و تقدير الذات.
  • ذكريات سيئة جنسية من الماضي، مثلا التعرض للإعتداء الجنسي.
  • التجارب الجنسية الفاشلة أو السلبية السابقة.

4.3 مشاكل العلاقة و انخفاض الدافع الجنسي عند النساء.

بالنسبة للنساء التقارب العاطفي و المودة يعتبران مقدمة أساسية للعلاقة الجنسية المرضية.

لهذا فإن المشاكل في علاقتك بينك و بين زوجك مثلا يمكنها أن تكون من العوامل الجوهرية و الرئيسية في انخفاض الرغبة الجنسية لديك.

في غالب الأحيان ما يكون انخفاض الرغبة و الاهتمام بالجنس نتيجة لمشاكل مستمرة و متراكمة في العلاقة، و من بين هذه المشاكل التي يمكنها أن تؤثر على علاقتك الجنسية مع شريكك:

  • غياب التواصل الفعال مع الشريك.
  • مشاكل و نزاعات لم يتم حلها بعد.
  • لا يوجد تواصل بين الطرفين حول الاحتياجات و التفضيلات الجنسية.
  • مشاكل متعلقة بالثقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى