التنمية الذاتية

بناء الثقة بالنفس: 6 طرق فعالة لبناء ثقتك بنفسك

الثقة بالنفس شيئ مهم و ضروري في حياتك، بدونها ستكون حياتك أصعب، و بوجودها سوف تكون حياتك أسهل. لأن الشخص الواثق بنفسه، مرتاح لنفسه و عمله، تجده ناجحا في حياته العملية و حياته الإجتماعية. ستجده يكون علاقات ناجحة مع الأخرين بسهولة. حقيقة أن تكون شخصا واثقا من نفسك ليس بالأمر السهل، بشكل خاص إذا كنت من الأشخاص الذين دائما ينتقدون أنفسهم و يفتقرون الى تقدير الذات.
لحسن الحظ هناك دائما حل لكل مشكل. لأنه عدة أثبتت دراسات أنه يمكن لكل شخص إذا إتبع بعض الطرق أن يعزز ثقته بنفسه. و في مقالنا هذا سنقدم لكم 6 طرق لتقوية و بناء الثقة بالنفس.

فوائد الثقة بالنفس.

إن اكتسابك الثقة بنفسك سيجعل منك شخصا آخر مختلف تماما عما كنت عليه سابقا، فوائد لا تعد و لا تحصى في مختلف جوانب حياتك. حياتك العملية ستصبح أفضل، علاقاتك الاجتماعية سوف تتطور. بالثقة بالنفس ستكون شخص لك دور و تأثير في حياتك و حياة المحيطين بك.
سنقدم لك بعض الآثار الجانبية الإيجابية التي ستحدثها ثقتك بنفسك في حياتك.

أداء أفضل.

ثقتك بنفسك ستمنعك من إضاعة الوقت و الطاقة في التفكير في أنك شخص سيئ و لا يمكنك أن تنجح في أي شيئ ستقوم به. ثقتك بنفسك ستمنحك القوة لتكريس طاقتك في تطوير نفسك أكثر و العمل على تحقيق نتائج أفضل. و في النهاية سيكون أداءك أفضل مع ثقة بالنفس كبيرة.

الثقة بالنفس تعني علاقات ناجحة.

أن تكون واثقا بنفسك لن يؤثر فقط على شعورك تجاه نفسك و نظرتك لنفسك، و لكن ثقتك بنفسك سوف تساعدك على فهم الآخرين و منحهم ما يستحقون. و أيضا سوف تعطيك القوة لكي تبتعد عن الأشخاص إذا لم يقدروك و اذا لم تحصل على ما تستحقه منهم. و هذا سيمكنك من الابتعاد عن العلاقات التي لن تستفيد منها و في المقابل سيمكنك من تكوين علاقات ناجحة و قوية مع الآخرين.

الانفتاح لتجربة أشياء جديدة.

عندما تؤمن بنفسك و تثق بها، سوف تكون شخصا مستعدا لكي تخوض تجارب جديدة و تحديات مختلفة عن ما جربته من قبل. سواء كنت ستمارس هواية جديدة أو قررت الانخراط في جميعة خيرية، أو الإنتقال إلى مكان آخر لتعيش فيه. لأنه لكي تخرج نفسك من منطقة راحتك و قوقعتك لن يكون سهلا إلا إذا كنت شخصا واثقا من نفسه.

المرونة.

ثقتك بنفس و إيمانك بها يعزز مرونتك، و يقوي قدرتك على مواجهة تحديات و محن الحياة التي تواجهها و تساعدك على التعافي من تجاربك الفاشلة التي خضتها في الماضي.

و الأن سنقدم لكم أشياء و نصائح تقومون بها لبناء الثقة بالنفس لديكم. سواء كنت تريد اكتسابها لتواجه خوفك و تتحدى الصعاب التي تواجهك في الحياة أو تريد تتسلق سلم النجاح أو ريد أن تكون علاقات ناجحة مع أشخاص رائعين و ناجحين. هذا الطرق ستساعدك حتما.

1. الثقة بالنفس تعني التوقف عن مقارنة نفسك بالأخرين.

لا يهم أي جانب تقارن نفسك فيه مع الآخرين، سواء تقارن راتبك مع راتب صديقك أو تقارن جسدك مع جسد شخص آخر تعرفه على الفيسبوك. تعتبر المقارنة شيئ يضر صاحبه ولا ينفعه، و هذا أمر أكدته دراسة نشرت في سنة 2018، حيث وجد الباحثين وجود صلة بين المقارنة و الحسد و الطريقة التي ترى بها نفسك.

  • وجد الباحثون أن الشخص الذي يقارن نفسه بالآخرين يشعر بالحسد. و إذا زاد شعوره بالحسد، زاد شعوره بالسوء نحو نفسه و يقل تقديره لذاته.
  • إذا وجدت نفسك تقارن نفسك مع شخص آخر فذكر نفسك بما تملكه، نقاط قوتك و إنجازاتك في حياتك. إبقى ممتنا لنفسك و ركز على أهدافك و حياتك و ليس حياة الآخرين.
  • عندما تجد نفسك تقوم بالمقارنة ذكر نفسك بأضرارها و بأنها ليست مفيدة لك. و ذكر نفسك أن جميع الخلق يعيشون حياتهم و أن الحياة ليست مقارنة و ليست منافسة.

2. احط نفسك بأناس إيجابيين.

الأشخاص المحيطين بنا و الذين نقضي معهم جل وقتنا يؤثرون علينا بشكل غير مباشر. إذا شعرت بالسوء نحو نفسك و بإنعدام الثقة في نفسك بعد مدة قضيتها مع صديق أو شخص تعرفه، فقد حان الوقت لتوديعه و إخراجه مع حياتك. فهذا الشخص يؤثر سلبا عليك و هذا أمر ليس في صالحك.

  • عليك و بشكل دائم أن تحيط نفسك بأشخاص يحبونك، يشجعونك و يريدون لك الأفضل. و ابقى منتبها لما يصدر من الأشخاص المحيطين بك. هل يساندونك أو يحبطونك؟ هل دائما يحكمون عليك أم يقبلونك كما أنت؟

3. كن شخصا يهتم بنفسه و جسمه.

جسدنا و طولنا و نسبة جمالنا و لوننا كلها صفات لم نخترها نحن. فهذا تقويم الله و نحن نحمده و نستعينه على ما وهبنا. من الصعب جدا أن تقدر على بناء الثقة بالنفس و تشعر بالرضا على نفسك إذا كنت من الأشخاص الذين يكرهون جسدهم و صفاتهم الخلقية.

من جهة أخرى، عليك أن تهتم بنفسك و تقدم لها رعاية كاملة. و أيضا عليك أن تفعل أشياء إيجابية لجسدك، لروحك و لعقلك. و هذا بطبيعة الحال سيشعرك بمزيد من الثقة و تقدير الذات.

هذه بعض الأمور خاصة برعاية النفس مرتبطة بمستويات عالية من الثقة في النفس:

3.1 نظام غدائي صحي.

مع الأكل الصحي تأتي فوائد متعددة، عندما تزود جسمك بأكل صحي و أطعمة متوازنة سوف تشعر بأنك أكثر صحة و نشاطا و قوتك عالية. الشيئ الذي قد يؤدي الى الشعور بتحسن و بتقدير و بثقة نحو ذاتك.

3.2 ممارسة الرياضة.

تعد ممارسة الرياضة بصفة منتظمة وسيلة جيدة للتخلص من الظغوط و القلق، الشيئ الذي يعزز الثقة عندنا. و أظهرت الدراسات أن النشاط البدني المستمر كرفع الأثقال مثلا، يحسن شكل الجسم و يعطي جمالية للجسم بالنسبة للأشخاص الذين يمارسون هذه الرياضة. و عندما تحسنت صورة أجسادهم شعروا بتحسن و تعززت الثقة بالنفس لديهم.

3.3 الثقة بالنفس تعني ممارسة التأمل.

التأمل سوف يساعدك في تعزيز ثقتك بنفسك بعدة طرق. أولا، سوف يساعدك كشخص لكي تتعرف و تتقبل ذاتك. و التأمل سوف يساعدك أيضا على التخلص من الحديث السلبي عن نفسك و سوف يمنحك القوة لكي تنفصل عن أي نقاش عقلي يتدخل في ثقتك بنفسك. و يعتبر التأمل فن و ليس مجرد تمرين للاسترخاء.

3.4 النوم.

النوم القليل و الغير الكافي يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على عواطفك و مشاعرك. و قد تم ربط النوم الجيد بصفات شخصية إيجابية، من بينها التفاؤل و احترام الذات، لهذا استمتع بنوم كافي و اعتدل فيه و لا تنم كثيرا.

4. كن لطيفا مع نفسك.

أن تكون لطيفا مع نفسك يعني أن تعامل نفسك بلطف عندما تخفق في إيجاد حلول للمشاكل في حياتك، أو تفشل في مواجهة انتكاسة وقعت فيها، و تسامح نفسك عندما ترتكب خطأ في حق نفسك أو في حق أحدهم. تعتبر معاملة النفس بلطف طريقة للتواصل مع ذاتك التي تسمح لك لكي تغدو أكثر قدرة على معالجة مشاعرك المعقدة و التعامل معها، و تتيح لك أن تصبح شخصا أكثر مرونة عاطفيا. و في دراسة وصف الباحثون مقدرتنا على التواصل مع نفوسنا بالرحمة لثقتنا بنفسنا.

و في دراسة قام بها بعض الباحثين وجدوا أن التعاطف مع الذات و معاملتها بلطف يساعد على زيادة و بناء الثقة بالنفس. لهذا في المستقبل إذا واجهت مشاكل صعبة، لا تلم نفسك كثيرا و تعاطف معها. و عليك أن تدرك أن التقصير و عدم الكمال في بعض الأوقات يعتبر جزء من الحياة و لا مفر منه. ابذل جهدك لكي تتماشى مع هذه الصعاب و هذه التجارب التي ستواجهك بتعاطف و لطف نحو ذاتك.

5. مارس الحديث الذاتي الإيجابي.

الحديث الذاتي الإيجابي سوف يساعدك على الشعور بالتفاؤل و تعزيز التعاطف مع الذات و أيضا سوف يساعدك على التغلب على الشك الذاتي في مواجهة الصعوبات التي ستواجهك. و في المقابل، الحديث الذاتي السلبي مع نفسك يحد من إمكانياتك و يعيقك من بناء الثقة بالنفس لديك. و يجعلك تشك في نفسك و في قدراتك و ستبقى تائها في دائرة من الأفكار التي يمدك بها عقلك الباطن مثل: “هذا أمر صعب لا يمكنني مواجهته” أو “لا يمكنك أن تتعامل مع هذا” و أنه “لا يجب عليك حتى المحاولة”.

فيما يلي أمثلة سوف نوضح فيها أكثر حول كيف تتحدى الحديث الذاتي السلبي و كيف تعيد صياغة الأفكار و تحول الحديث من حديث سلبي الى حديث ذاتي إيجابي:

  • حين تشك في نفسك و في قدراتك و تقول لنفسك “لا أستطيع أن أتعامل مع هذا” أو “هذا الأمر مستحيل” ذكر نفسك أنك بقدراتك و أنك تستطيع و لا شيئ يمكنه أن يقف في طريقك و قل لنفسك “أنا قادر على فعل هذا و كل ما علي فعله هو المحاولة”.
  • بدلا من قول “لا يمكنني أن أفعل شيئا بطريقة صحيحة” عندما ترتكب خطأ ما، قل “يمكنني أن أفعل ما هو أفضل في المرة القادمة أو قل تعلمت شيئا على الأقل”.
  • استعمل كلمات أكثر ملائمة، على سبيل المثال لا تقل “أنا أكره” التحدث أمام الجمهور و قل “أنا لا أحب ” التحدث أمام الجمهور. و تذكر دائما أن لكل شخص نقاط قوة و نقاط ضعف.

6. الثقة بالنفس تعني أن تواجه مخاوفك.

من أفضل الطرق لبناء الثقة بالنفس هي مواجهة مخاوفك وجها لوجه. و توقف عن المماطلة و تأجيل الأمور مثل أن تطلب من شخص ما الخروج في موعد غرامي، أو أن تطلب من مديرك زيادة في الراتب أو الحصول على ترقية.

عليك أن تتعلم مواجهة المخاوف النابعة من قلة الثقة بالنفس. لا تخف من الفشل و لا تخف من تحرج نفسك و لا تفكر في الفشل و لا تعتقد أنك ستفشل، في كل الأحوال المحاولة خير لك من عدم المحاولة.

  • مع الخوض في مواجهة مخاوفك سوف تكتشف أن ارتكاب بعض الأخطاء ليس بالسوء الذي كنت تعتقده. و مع المضي قدما في هذا سوف تكتسب المزيد من الثقة في نفسك.
  • خذها قاعدة، عندما تواجه مخاوفك و تجرب أمور صعبة لم تجربها من قبل سوف تكتسب الثقة بالنفس.

مصدر الصور:

https://pixabay.com/fr/illustrations/le-coucher-du-soleil-gar%c3%a7on-110305/

Nadia Ben Abderrahim

مؤسسة موقع إغواء الإلكتروني المهتم بالحب و العلاقات و تطوير الذات. أحب الكتابة في هذا المجال، و أتمنى أن تنال إعجابك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى