تقوية شخصية الطفل: 8 طرق يمكن للوالدين من خلالها تقوية شخصية أطفالهم

image source: Pexels.com

دورك كأم أو كأب لا يحصر فقط في مساعدة أطفالك على اجتياز الإختبارات المدرسية و أن يتفوقوا مدرسيا. أو أن يحصلوا على وظيفة جيدة يعيشون عليها. إذا كنت من الذين يعتقدون أن الأمومة و الأبوة هي فقط، نقل المعارف الكتابية، و مساعدة الأطفال في تخطي الإختبارات المدرسية. فأنت على خطأ. في عصرنا هذا، السريع الحركة. يتطلب منك كأب أو كأم ما هو أكثر من ذلك. يتطلب منك التركيز على شخصية أطفالك، تقويتها و تطويرها. بل عليك كأم أو كأب مساعدة أطفالك على بناء الثقة بالنفس و لكي تساعدهم في بناء مستقبل مشرق مبني على شخصياتهم القوية. و مهاراتهم الاجتماعية و العاطفية المطلوبة اجتماعيا. في مقالنا هذا، سوف نعرفك على 8 طرق تستطيع من خلالها كأب أو كأم فهم و استيعاب كيفية تعزيز و تقوية شخصية الطفل لكي تطبقها مع أطفالك.

1. تقوية شخصية الطفل تعني الاهتمام به.

في عصرنا هذا، المرتبط بشكل مهول بالإنترنت. فإن تقديم الاهتمام لطفلك. و مراقبة الطرق التي يتعامل بها مع المواقف التي تواجهه في روتينه اليومي يعتبر أمر في بالغ الأهمية. عليك الانتباه جيدا للأشياء التي يهتم به طفلك و يفعلها باستمرار. و أيضا عليك أن تتبع الأمور الجديدة التي يتعلمها طفلك و يكتسبها. و لا تهمل أبد سلوكه مع الإنترنت.

2. راجع مهاراتك التي تتعامل مع أطفالك بها.

لا يوجد إنسان كامل، هذا طبيعتنا نحن كبشر. من المهم جيدا بالنسبة لك كأب أو كأم، أن تراقب تعاملك مع أطفالك. هل تقدم لهم ما يكفي من التشجيع، أو هل تحبطهم أو تسخر منهم. هل تساعدهم أو تعيقهم. راقب دائما ألفاظك و ما يخرج من فمك، لا تخاطب أطفالك بصفات تحطمهم و تنعكس سلبا على شخصياتهم. مثالا، “أنت غبي جدا، لا تعرف شيئا، وفلان أفضل منك، و تبدأ في مقارنتهم مع غيرهم”. و على العكس من ذلك، تقوية شخصية الطفل تحتاج منك الى تشجيع و تقدير أطفالك.

3. تقوية شخصية الطفل تعني أن تتقبل عيوبه.

من المهم جدا أن تتعرف على عيوب ابنك و أن تتقبلها. و عليك أن توقف معاملتك القاسية مع طفلك بسبب عيوبه. من الجيد أن تقبل بالواقع، و أن تمضي قدما في التعرف على إبنك أكثر. و اكتشف نقاط القوة لدى طفلك، و الصفات الإيجابية في شخصيته، و الأشياء التي هو شغوف بها، و حاول تطويرها و تنميتها.

4. كن قدوة حسنة لطفلك.

تقوية شخصية الطفل تبدأ في المقام الأول في المنزل، لهذا عليك أن تكون مثله الأعلى و قدوته الحسنة. من الأفضل أن تكون في أفضل حالاتك و أن يكون سلوكك جيد في جميع الأوقات التي يكون معك فيها. تحلى بالصفات التي تريد أن يتحلى بها طفلك. على سبيل المثال: الصدق، يجب عليك أن تكون صادقا معه و مع الناس أيضا. عليك أن تقدم نفسك كمثال جيد لطفلك لكي يحتدي به. و في تقديم نفسك كمثال لطفلك يحتوي على فوائد عديدة له، و معظمها مفيدة لك أيضا.

5. تقوية شخصية الطفل تعني أن تعاقبه بمحبة.

قد يبدو لك العقاب على أنه عمل وقح اتجاه طفلك. و لكنه في غاية الأهمية لتأديب الأطفال، و أيضا لكي يتعرفوا على ما هو صواب و ما هو خطأ. و هذا لا يعني أن تمارس العنف على طفلك. عليك أن تعاقبه بلطف و تمارس الحيلة في تعاملك معه. و هناك أمر مهم جدا، و هو عندنا تعاقب طفلك، اشرح له السبب الذي جعلك تعاقبه. حتى يفهم خطأه و لكي لا يكرره في المستقبل.

6. كن مستمعا جيدا لطفلك.

كن متاحا و متفرغا لطفلك عندما يريد أن يتحدث لك. هذه هي القاعدة الذهبية المتعلقة بالأبوة و الأمومة، إنها تعمل بشكل جيد و دائما تحقق أفضل النتائج.
عليك أن تستمع إلى طفلك دائما، و بالخصوص إذا أراد التحدث عن مخاوفه. و هذا الأمر سوف يعطيه شعورا بالأهمية و يعمل على تقوية شخصيته.

7. حدد الأوليات الخاصة بك.

كان قرارك عندما أردت أن تصبح أب أو أردت أن تصبح أم. لهذا يجب عليك أن تحدد قائمة فيها كل أولوياتك. لهذا يجب على هذه القائمة أن تتضمن و بلا شك واجبك تجاه طفلك أو أطفالك.

من الأمور المهمة بالنسبة لك كأب أو كأم إعطاء الوقت الكافي لطفلك. و عليك أيضا أن تخلق التوازن في حياته في سن نموه لبناء و تقوية شخصيته.

8. تقوية شخصية الطفل تعني عدم مقارنته مع الأطفال الأخرين.

عليك أن تفهم طفلك جيدا، مخاوفه، طريقة تعبيره عن الأشياء، هذا أمر مهم جدا لكي تساعده على تطوير نفسه. و لا تصنفه أبدا على أساس مقارنته مع أقرانه من الأطفال. هذا خطأ كبير، الذي مع تقدمه في العمر من الممكن أن يؤثر سلبا على أطفالك و على شخصياتهم.

لذا عليك الالتزام بهذه النصيحة و لا تتجاهلها. فأنت تريد تقوية شخصية الطفل لا أن تدمرها و تبني طفل ذو شخصية ضعيفة يقارن نفسه مع الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى