كيف تبني الثقة بالنفس: 4 خطوات أساسية و فعالة لبناء الثقة بالنفس

image source: Pexels.com

كيف تبني الثقة بالنفس؟ هذا ما سوف نتكلم عن في هذا الموضوع. تعتبر الثقة بالنفس جزء جوهري و أساسي من شخصية الأنسان، و هي تخلق فروقات كثيرة بين الأشخاص. حيث سوف نجد الشخص الذي يتمتع بالثقة بالنفس يحب نفسه و يقدرها، و دائما ما تجده مستعدا لمواجهة المخاطر و الصعاب لكي يحقق النجاح المهني و يحقق أهدافه الشخصية. أيضا من المرجح أننا سوف نجده يتمتع بفكر إيجابي أيضا و يمتلك شخصية قوية تخيف الآخرين. و في المقابل، من غير المتوقع أن يكون الشخص الذي يفتقر إلى الثقة بالنفس مؤمنا بنفسه و دائما يشعر بأنه غير قادر على تحقيق أي نجاح أو أهداف شخصية. و أيضا غالبا ما سوف نجده يملك نظرة سلبية عن ذاته و شخصيته و ما يريد أن يكتسبه من حياته.

إذا كنت تفتقر إلى الثقة بالنفس فلدي شيء لك، خبر سار من أجلك. الثقة بالنفس صفة يمكنك بناءها و إكتسابها. كل ما عليك فعله هو أن تملك نظرة محترمة عن نفسك و موقف إيجابي تجاه شخصيتك و تفاعلاتك الإجتماعية. و أيضا عليك أن تعرف و تتعلم كيفية التعامل مع أي مشاعر سلبية تنشأ فيك. و أن تهتم بنفسك بشكل جيد و تمارس أكبر قدر ممكن من الرعاية الذاتية. بالإضافة إلى ضرورة أن تحدد أهداف خاصة بك في الحياة و أن تضحي و تجازف من أجلها. لأن التضحية و مواجهة التحديات و الصعاب يمكن أن يطور من شخصيتك و سوف تعلمك كيف تبني الثقة بالنفس عندك. تابع قراءة مقالنا هذا حيث سنقدم لك 4 خطوات أساسية و فعالة سوف تساعدك على بناء و تطوير الثقة بالنفس و التحلي بها.

1. لبناء الثقة بالنفس تحلى بالإجابية.

لكي تبني الثقة بالنفس تحلى الإجابية - To build self-confidence, be positive
image source: Pexels.com

1.1 حدد أفكارك السلبية.

قم بتحديد أفكارك السلبية و حاول التخلص منها. من الممكن أن تبدو أفكارك السلبية مثل هذه العبارات: “أنا لا أقدر على أن أفعل ذلك”، “حتما سوف أفشل”، “لا يوجد شخص يريد أن يسمع ما أريد أن أقوله”. هذه الأفكار السلبية التي تفكر فيها و هذا الصوت الداخلي الغير مفيد و المليء بالتشائم سوف يعمل على إعاقتك عن الوصول الى مستوى عال من تقدير الذات و إحترامها. و سوف يحرمك أيضا من أن تبني الثقة بالنفس لديك و تطورها. لهذا عليك أن تتخلص من هذه الأفكار السلبية و تعوضها بالأفكار أخرى الإيجابية.

2.1 حول أفكارك السلبية إلى أفكار إيجابية.

عندما تحدد أفكار السلبية و تهتم بالتخلص منها، حولها إلى أفكار إيجابية. إبدأ يومك بالتأكيدات الإيجابية حول نفسك. على سبيل المثال، “سوف أحاول أن أقوم بالأمر حتى و لو فشلت عدة مرات”، “يمكنني أن أنجح في القيام بالأمر و لن أستسلم أبدا”، “كلامي مهم و الناس يرغبون في الاستماع الى ما أريد أن أقوله لهم”. دائما حاول أن تقول و تردد هذه العبارات مع نفسك كل يوم، هذا الأمر سوف يساعدك لكي تتحلى بالإيجابية و تتخلص من السلبية.

3.1 لبناء الثقة بالنفس أرفض التركيز على السلبية و ركز على الإيجابية.

عليك أن تتذكر هذا الأمر، يجب على أن تمنح أفكار الإيجابية أكبر مساحة ذهنية في عقلك، ركز على الأفكار الإيجابية أكثر و أرفض الأفكار السلبية أكثر. كلما واجهت أفكارك الإيجابية أفكارك السلبية، تبدأ في التخلص من السلبية أكثر، و كلما أصبحت تفكر و تتحلى بإيجابية أكثر و بشكل طبيعي. إعطي الإيجابية مساحة في ذهنك و سوف تصبح شخص يتحلى و يفكر بإيجابية و بعيد عن السلبية.

4.1 إكتسب معارف و أصدقاء إيجابيين.

كن على تواصل مع الأشخاص الإيجابيين المقربين لك، سواء كانوا من الأصدقاء و من أفراد من العائلة. إكتسابك و تواصلك مع أشخاص إيجابيين سوف يساعدك على الحفاظ على نظرتك و أفكارك الإيجابية عن نفسك و عن الحياة. و في المقابل إبتعد قد المستطاع من الأشخاص السلبيين و الأشياء التي تجعل تشعر بالسوء و التشائم.

  • الشخص السلبي الذي تربطك به علاقة و تتواصل معه بشكل مستمر قد يجعلك تعشر بسوء فعلا و قد تشعر بالسلبية مثله. لهذا حدد الأشخاص الذين تعرفهم من هذه النوعية و حاول أن تتوقف عن الإتصال بهم. أو على الأقل عليك أن تقلل من الوقت الذي تقضيه معهم.
  • حتى أفراد أسرتك الذين يطرحون آراءهم و بحسن نية على ما يجب أن تقوم به يمكنهم أن يدمروا ثقتك بنفسك و يمنعونك من أن تبني الثقة بالنفس لديك. عندما تقرأ هذه الفقرة سوف تبدأ في التفكير في هؤلاء السلبيين الذين تعرفهم. و عندما تحدد هم بوضوح، عليك أن تقلل من التواصل معهم قد المستطاع.
  • و في المقابل عليك أن تزيد من تواصلك مع الأشخاص الذين يجعلونك تشعر بالإيجابية و الرضا. ضع هدفا و هو أن تتواصل معهم أكثر و أن تقضي المزيد من الوقت معهم باعتبارهم أشخاص داعمين لك بإيجابيتهم.

5.1 لبناء الثقة بالنفس تخلص من الذكريات و الأشياء التي تجعلك تشعر بالسلبية.

من الأشياء الأخرى المهمة هي أن تتجنب قضاء الوقت حول الأشياء التي تشعرك بالسلبية و السوء حول ذاتك. و أيضا عليك أن تتجنب الذكريات السلبية التي عشتها في الماضي. من الممكن أن تكون هذه الأشياء أو هذه الذكريات: تجارب فاشلة عشتها، أو مجموعة من الأماكن لم تعد الأن تتناسب مع طموحاتك الجديدة بخصوص هدفك في أن تبني الثقة بالنفس لديك.

من الطبيعي أن تكون غير قادر على أن تتخلص من كل مصادر السلبية في حياتك سواء كانت من الماضي أو الحاضر. غير أنه يمكنك أن تعمل على تقليل تأثيرها عليك بشكل كبير و يمكنك أن تتخطها بأقل الخسائر. إجلس مع نفسك و خذ وقتك و فكر في هذه الذكريات التي تشعرك بالسلبية و هذه الأشياء التي تحبطك و قم بتحديدها. يمكن أن تكون هذه الاشياء:

  • أصدقاء لئيمين أو متشائمين.
  • أو مهنة لا تحبها و لا تعجبك.
  • أو حالتك المعيشية و الاجتماعية التي لا تطاق.

6.1 حدد مواهبك.

كل إنسان مختلف عن الآخر، و كل شخص جيد في شيء ما و يتقنه، لهذا عليك أن تكتشف الأمور و المواهب التي تتقنها و تتفوق فيها و ركز عليها و طورها. و اسمح لنفسك بأن تفتخر بها مع الآخرين. عبر عن ذاتك من خلال مواهبك، سواء أكانت موسيقى أو فن أو الكتابة أو الرياضة. حدد مواهبك و هواياتك الي تستمتع بالقيام بها. و إضافة مجموعة كبيرة و متنوعة من الإهتمامات و الهوايات الى حياتك لن يزيد من ثقتك في نفسك فقط، بل سوف يعطيك العديد من الفرص لكي تلتقي بأصدقاء جدد تتوافق معهم و لديكم نفس الإهتمامات.

  • عندما تقرر أن تتبع شغفك و الأشياء التي تريد أن تقوم بها، سوف تصبح أكثر إيجابية و ثقة. و سوف تشعر بالتفرد عن الآخرين و تَميزك عنهم. و كل هذه الأمور سوف تساعدك في أن تبني الثقة بالنفس لديك و تنميها.

7.1 لبناء الثقة بالنفس افتخر بنفسك.

لا تفتخر فقط بمواهبك و مهاراتك، عليك أن تشعر بالفخر بنفسك كشخص. و أيضا عليك أن تفتخر بالصفات التي تجعل شخصيتك رائعة و متميزة. من الممكن أن يكون لديك حس فكاهي، إفتخر به. أو يمكن أن تكون شخصا رحيما و كريما أو تملك قدرة هائلة على التأقلم تحت الظغوط، إفتخر بكل ما تملك، إفتخر بما أنت عليه.

قد تعتقد أنه لا توجد فيك صفة في شخصيتك تستحق الإعجاب أو تستحق أن تفتخر بها. لكن لو تعمقت سوف تدرك أنه لديك الكثير لكي تقدمه و لديك الكثير من الصفات المتميزة و الرائعة التي سوف تفتخر بها. ركز على تتميز به من صفات، و فإن الأمر سوف يساعدك على أن تكتسب الثقة بالنفس و أن تتحلى بتقدير الذات.

8.1 تقبل المجاملات بأسلوب لبق.

العديد من الأشخاص الذين يفتقرون الى الثقة بالنفس و يعانون من تدني تقدير الذات و إحترامها يجدون صعوبة كبيرة في تقبل المجاملات و التعامل معها. يعتقدون أن من يجاملهم و يمدحهم إما أنه كاذب أو مخطئ. إذا كنت من الأشخاص الذين يستقبلون المجاملة بتدوير العين أو أن تتجاهلها. فعليك أن تعيد النظر في ردت فعلك اتجاه المجاملة، فإن الأمر يظهرك غير واثق من نفسك.

  • إذا جاملك أحد خذ مجاملته على محمل الجد و تفاعل معها بشكل إيجابي. قول شكرا مع إبتسامة تُظهر تفاعلك الإيجابي يعتبر رد فعل يعمل جيدا. عليك أن تشعر الشخص المجامل أنك قدرته و قدرت مجاملته، واعمل على أن تتقبل مجاملته من القلب.
  • أيضا يمكنك أن تضيف الثناء الى قائمة صفاتك الإيجابية، و قم باستخدامها لكي تبني الثقة بالنفس لديك و تعززها.

9.1 انظر في المرآة و ابتسم.

أظهرت عدة دراسات متعلقة بما يسمى “نظرية ردود الفعل على الوجه” أن تعبيرات وجهك يمكنها أن تشجع عقلك على أن تكثيف و تسجيل بعض المشاعر الإيجابية. و لهذا بالنظر في المرآة مع الإبتسام كل يوم قد يُعطيك شعور كبير بالسعادة مع نفسك و يُشعرك بالثقة بالنفس على المدى الطويل. بالإضافة إلى أن هذه الممارسة سوف تساعدك على الشعور بالرضا تجاه ملامحك و مظهرك و تقبلهما معا.

  • إذا إبتسمت للناس سوف يستجيبون لك في غالب الأحيان. و هذا الأمر قد تحصل من خلاله على دفعة من الثقة و الإيجابية بواسطة التعاليق أو النظرات التي سوف تحصل عليها من طرف الناس من حولك.

2. تعلم كيف تتعامل مع مشاعرك.

تعلم كيف تتعامل مع مشاعرك - Learn to deal with your feelings
image source: Pexels.com

1.2 عامل الخوف بارتياح.

قد تظن أن الأفراد الواثقين من أنفسهم لا يشعرون بالخوف أبدا و ليست لهم مخاوف في حياتهم. و أنا بدوري سوف أقول لك أن هذا الأمر ليس صحيح، حتى الواثقين من أنفسهم يشعرون بالخوف. الخوف من شيء ما يعني أنك على حافة التخلص منه. قد يكون لديك خوف من طلب الزيادة في الراتب من رب عملك، أو لديك خوف من التحدث أمام الملأ، أو لديك خوف من التحدث مع أشخاص جدد و لا تقرد على أن تقدم نفسك لهم. عندما تتخطى خوفك و تقرر أن تواجه ما تخافه، سوف تكتسب الثقة بالنفس.

تذكر نفسك و أنت مجرد طفل صغير أو طفلة صغيرة تتعلم المشي. قد كانت تنتظرك الكثير من الإحتمالات. رغم أنك كنت معرض للسقوط قمت بخطواتك الأولى. و عندما انتصرت على خوفك من السقوط و بدأت في المشي، ماذا حصل. ابتسامة عريضة في وجهك و أنت تجري و تلعب. هذا أنت دائما ما تتخطى مخاوفك، و حتى هذه التي تخاف منها الأن.

2.2 لكي تبني الثقة بالنفس كن صبورا مع نفسك.

أن تبني الثقة بالنفس أمر لا يحدث بين عشية وضحاها. من الممكن أن تقوم بخطوة جديدة و لن تنجح في تحقيق هدفك المنشود. هنا في هذه الحالة عليك أن تقف و تفكر في ما هو الدرس الممكن الاستفادة منه. حسنا سوف أقول لك ما هو، عدم تحقيق هدف ما في أول محاولة هو فرصة رائعة بالنسبة لك لكي تعرف المزيد عن نفسك و عن شخصيتك. إكتساب الثقة بالنفس يحتاج الى الصبر و الرعاية و النمو و عدم الإستسلام.

3.2 اسع لتحقيق التوازن الداخلي.

بناء الثقة بالنفس يدور حول مدى حفاظ الشخص على توازنه الداخلي. و قلة الثقة بالنفس يمكنها أن تمنعك بكل بساطة من تحقيق هذا التوازن و بالتالي سوف تمنعك من تحقيق أهدافك و سوف تمنعك من الشعور بالرضا عن ذاتك. عليك أن تتذكر أنه في غاية الأهمية أن تحافظ على توازنك الداخلي و النفسي و أن تبقى واقعيا قد الإمكان. تخلص من القلق و التوتر قدر نفسك و احترمها و اهتم بالجانب الروحاني الخاص بك، صلي و تقرب الى الله و افعل كل ما يلزمك لكي تحافظ على توازنك الداخلي.

4.2 توقف حالا عن مقارنة نفسك مع الآخرين.

إذا كنت تريد أ تنمي ثقتك بنفسك فعليك أن تركز على أن تحسن و تطور حياتك الخاصة للأحسن. و ليس أن تحسنها و تجعلها مثل حياة صديقك أو عدوك. أو مثل حياة المشاهير الذي تتابعهم على مواقع التواصل الإجتماعي. إذا كنت تريد إكتساب الثقة بالنفس عليك أن لا تقارن نفسك و حياتك بالآخرين و حياتهم. بل قارن نفسك الأن بنفسك في السنة الماضية. عليك أن تدرك إذا أردت بناء الثقة بالنفس أن هناك دائما شخص أجمل منك و أكثر ذكاء منك و أيضا أكثر غنى بالمقارنة بك. و في المقابل دائما ما سوف يكون هناك شخص ما أقل ثراء و أقل ذكاء و جاذبية منك. لهذا عليك أن تتخلص من مقارنة نفسك بالآخرين للأبد، و الأهم من ذلك هو أن تركز على نفسك و الإهتمام بتحقيق أحلامك و أهدافك في الحياة.

من الممكن أن تخسر الثقة بالنفس لأنك تعتقد أن الآخرين واثقون بأنفسهم أكثر منك. بالإضافة إلى ذلك وجدت عدة دراسات علمية أن قضاء الوقت في مواقع التواصل الإجتماعي يشجع الأشخاص على مقارنة أنفسهم بالآخرين أكثر من غيرهم. لأن الناس في مواقع التواصل الإجتماعي ينشرون و يتكلمون عن إنجازاتهم و إنتصاراتهم فقط. و لا يتكلمون عن واقعهم الحقيقي و حياتهم اليومية الحقيقية. لهذا أنت عندما تشاهد هذا قد تعتقد أن حياتهم أكثر روعة و متعة من حياتك. و هذا غير صحيح، لأن كل شخص كيف ما كان فإن حياته تعرف تقلبات و تغيرات. لا يوجد شخص يعيش السعادة و الرفاهية دائما.

5.2 لبناء الثقة بالنفس تعرف على مخاوفك.

استمع الى الصوت القادم من داخلك، ما الشيء الذي يجعلك غير مرتاح أو جعلك تخجل من نفسك؟ قد يكون هذا الأمر تجارب سابقة مؤلمة أو سلبية أو مظهرك الذي لا يعجبك. أيا كانت مخاوفك التي تجعلك تشعر بالسوء و الخجل تجاه نفسك أو تشعر بأنك لا تستحق شيئا في هذه الحياة. قد بتحديده و قم بكتابه و إذا أردت قم بتسميته أيضا. هذا التمرين لا يهدف إلى إحباطك أو تذكيرك بهذه المخاوف التي تعيشها. و لكنه يجعلك على دراية بالمخاوف التي تسكنك و التي تتعامل معها. و في المستقبل عندما تتجاوزها و تبدأ بالشعور بالإيجابية تجاه تلك المخاوف يمكنك أن تمزق أو أن تحرق ما كتبته للأبد.

6.2 تجاوز أخطائك السابقة.

تعلم من أخطائك و تجاوزها، لأنه لا يوجد شخص كامل على هذه الأرض. حتى أكثر الناس ثقة بأنفسهم يتملكهم أحيانا شعور بعدم الأمان و يرتكبون الأخطاء. كلنا في فترة ما من حياتنا نفتقر إلى شيء ما، هذا هو الواقع. عليك أن تدرك أن الحياة مليئة بالمطبات و الطريق عامر بالصعوبات. و في الغالب هذه المشاعر سوف تأتيك و تذهب بعيد عنك، إنطلاقا من المكان الذي تتواجد فيه، أو الأشخاص الذين تتواجد معهم، أو حالتك المزاجية التي أنت فيها. و باختصار هذه المشاعر الغير الآمنة ليست ثابتة.

إذا كنت قد ارتكبت أخطاء سابقا، فإن ما عليك فعله في أن تتعرف على هذا الخطأ و أن تسامح نفسك عليه، و عليك أن تتعلم منه و أن تضع خطة لعدم تكراره مستقبلا. لا تترك خطأ ما أو منعطف خاطئا وقعت فيه يجعلك تظن أنه لا يمكنك تحقيق أحلامك. هذا الأمر لا يعني أنك مجرد نكرة، بل على العكس أنت قادر على تغيير أفعالك و تطور من نفسك و إيجاد الحب في المستقبل.

7.2 لبناء الثقة بالنفس تجنب المثالية و لا تبحث عليها.

البحث عن الكمال سوف يمنعك و سوف يعيقك من تحقيق أهدافك و من أن تبني الثقة بالنفس لديك. إذا كنت من الذين يشعرون بأنهم يجب عليهم القيام بكل شيء على أكمل وجه، فأريد أن أقول لك بأنك لن تصل الى السعادة و لن تكون سعيد بظروفك و مظهرك. غير ذلك، تعلم أن تفتخر بقيامك بالأشياء بشكل جيد و تبحث على أن يكون كل شيء مثاليا بشكل تام. إذا كنت شخصا يسعى الى الكمال فإنك دائما سوف تجد نفسك النسخة الأقل ثقة بالنفس منك.

8.2 مارس الامتنان مع نفسك.

في الغالب يكون السبب من إنعدام الثقة بالنفس هو وجود نقص من شيء ما. قد يكون النقص في الصحة العاطفية أو الشكل الخارجي، أو الأمور المادية عند بعض الأشخاص. عليك تشعر بالإمتنان بما لديك و تقدر ما تملك، يمكنك أن تقاوم شعورك بالنقص و عدم الرضا بغياب هذه الأمور. كن مدركا أن سلامك الداخلي و ممارسة الإمتنان الحقيقي مع نفسك سوف يطور من ثقتك بنفسك بشكل كبير. خذ بعض الوقت و اجلس مع نفسك و فكر في كل النعم التي وهبها الله لك، من أصدقاء رائعين و عائلة عطوفة و صحية جيدة. فكر في هذه الأمور و كن حامدا لله عليها و أيضا كن ممتنا لأنك تملكها.

3. لبناء الثقة بالنفس مارس الرعاية الذاتية و اهتم بنفسك.

كيف تبني الثقة بالنفس، مارس الرعاية الذاتية و اهتم بنفسك - To build self-confidence, practice self-care and take care of yourself
image source: Pexels.com

1.3 اعتني بنفسك.

إعتني بنفسك، توجد العديد من الخطوات البسيطة للقيام بذلك. الإعتناء بالذات يتضمن الحفاظ على النظافة الشخصية بواسطة الإستحمام بشكل منتظم، و الحفاظ على نظافة الأسنان، و تناول الكميات المناسبة لك من الطعام الصحي. و أيضا يعني أن تخصص وقتا لنفسك حتى عندما تكون مشغولا. أتدري كيف تبدو للناس عندما تقوم بهذه الأمور. عندما تقوم بهذه الاشياء بانتظام و إنك تخبر الناس من حولك بأنك تستحق الوقت و الإهتمام. لهذا حينما تبدأ بالإيمان بنفسك و الإعتناء بها، فإنك تكون قد شققت طريقك نحو بناء الثقة بالنفس لديك بنفسك.

2.3 اهتم بمظهرك الخارجي.

عندما أطلب منك أن تهتم بمظهرك لا أعني أن تبدو مثل كريستيانو رونالدو أو براد بيت. و ليس عليك أن تبدو مثلهم لكي تبني الثقة بالنفس لديك. إعتني بمظهرك الخارجي لكي تشعر بتحسن بخصوص مظهرك و كيف تبدو للآخرين. نظف أسنان جيدا و قم بإرتداء ملابس تناسبك و تناسب نوع جسمك، لا تكن ملابسك ضيقة أو واسعة مقارنة بجسمك. و ليس شرط أن تشتري ملابس غالية الثمن و أكبر من قدرتك الشرائية، يكفي أن تكون ملابس مناسبة لك و نظيفة و متناسقة. و ضع في اعتبارك أن ملابسك الجيدة و أسلوبك و مظهرك الخارجي لن يجعل منك شخصا واثقا من نفسه. لكن سوف يجعلك تشعر بالمزيد من الثقة طبعا، و مظهرك الخارجي سوف يخبر الناس من حولك أنك تستحق الإهتمام.

3.3 لبناء الثقة بالنفس مارس الرياضة بانتظام.

تعتبر ممارسة الرياضة بشكل مستمر و منتظم جزء من الإهتمام بالنفس و الرعاية الذاتية. بالنسبة لك يمكنك أن تمارس الرياضة التي تحبها، يمكنك أن تجرب المشي السريع في الخارج، أو ركوب الدراجة الهوائية، أو لعب كرة القدم و حتى الرقص يمكنه أن يفي بالغرض. إبحث عن الرياضة التي تحبها و تستمتع عندما تمارسها. لا ليس شرطا أن تمارس رياضة معقدة أو صعبة بالنسبة لك، خذ الأمر ببساطة.

و أظيف أن العديد من الدراسات أظهرت أن ممارسة الرياضة و التمارين الجسدية بشكل مستمر ضرورية لإكتساب نظرة إيجابية عن الذات و عن الحياة. و بكل تأكيد المواقف أو الرؤى الإيجابية للأمور تساهم في بناء الثقة بالنفس و تنميتها.

4.3 نم بشكل كافي.

حصولك على ما بين 6 و 8 ساعات من النوم العميق كل ليلة سوف تساعدك على ترتيب مشاعرك. و يمكنها أن تساعدك أيضا في الحصول على مواقف أكثر إيجابية و المزيد من الطاقة و الحيوية. يساعدك النوم الكافي أيضا على التحكم في مشاعرك السلبية كالقلق و التوتر بطريقة أكثر فعالية.

4. حدد الأهداف و المخاطر.

حدد الأهداف و المخاطر - Set goals and risks
image source: Pexels.com

1.4 ضع أهداف صغيرة و قابلة للتحقيق.

لا تكن من الأشخاص الذين يضعون أهداف خيالية و غير واقيعة بالمرة أو غير قابلة للتحقيق. هذا هو أكبر عائق قد تواجهه نحو بناء الثقة بالنفس لديك. ضع أهدافا صغيرة و اعمل عليها بشكل تدريجي لكي تحققها و لكي تجعل الهدف الكبير قابلا للتحقيق أيضا.

دعني أقدم لك مثلا في غاية البساطة. تخيل معي أن غرفتك غير مرتبة و فوضوية جدا، ربما إذا فكرت في تنظيف الغرفة بأكملها قد تجد الأمر صعبا قليلا. و لكن إذا بدأت بترتيب المكتب الخاص بك أولا، و عندما تنتهي منه إنتقل الى خزانة الملابس و هكذا حتى يسهل عليك تنظيف غرفتك كاملة. طبق هذه المنهجية مع أهدافك الحقيقة.

2.4 لبناء الثقة بالنفس لا تخف من المجهول.

الأشخاص الذين يفتقرون الى الثقة بالنفس يشعرون بأنهم غير قادرين على النجاح في شي مجهول أو لا يمكنهم التنبؤ به. لهذا إذا كنت منهم، فقد حان الوقت لكي تتوقف عن الشك في نفسك و تجرب شيئا جديدا و لم تقم به من قبل. ففي العادة احتضان المجهول و عدم الخوف منه سوف يساعدك على الشعور بالمزيد من الراحة و أيضا الشعور بأنك قادر على أن تتحكم في نفسك أكثر. إذا شعرت بأنك قادر على أن تنجح في تجربة مجهولة بالنسبة لك، فبكل تأكيد سوف تبني الثقة بالنفس لديك و سوف تتجاوز خوفك من المجهول.

عليك أن تقضي المزيد و المزيد من الوقت مع أشخاص لديهم حس المغامرة، و عندما تفعل ذلك سوف تجد نفسك تفعل أشياء لم تكن تتوقع أنك سوف تفعلها، و عندما تقوم بها سوف تعشر بتحسن كبير تجاه نفسك أو بالأحرى تجاه ثقتك بنفسك.

3.4 ضع أهدفا لتحسين الأشياء التي لا تعجبك في نفسك.

عليك أن تعمل على تحسين الأشياء التي لا تعجبك في نفسك، و بكل تأكيد هناك الكثير من الأشياء التي لا تعجبك و لا يمكنك أن تغيرها أبدا: طولك، لونك، و ملمس شعرك، على سبيل المثال. و مع ذلك، توجد الكثير من الأشياء الأخرى التي لا تعجبك و تعتبرها نقاط ضعفك يمكنك تغيرها و تحسينها للأفضل بقليل من العمل الجاد و الإلتزام.

من الممكن أن تكون شخصا غير إجتماعي و لا تعجبك هذه الصفة في نفسك و تريد أن تكون أكثر إجتماعية. يمكنك أن تضع خطة لمعالجة هذا الأمر و البدء في تنفيذها، على سبيل المثال يمكنك أن تتعرف أشياء جدد في مدرستك أو في مدينتك. هناك أمر عليك أن تضعف في حسبانك و هو أنك لن ينتهي بك الأمر كأكثر الناس إجتماعية، هذه الأمور تأخذ وقتا للوصول إليها.

  • لا تقسو على نفسك و لا تحاول أن تغيير كل الأشياء فيك. إبدأ بجانب أو جانبين على الأقل، إبدأ بالجانب الذي تعتبره الأسوء فيك، و انطلق منه.

4.4 ساعد الآخرين.

قد تكون شخصا يحدث فرقا إيجابيا في حياة أحدهم، قد تكون شخصا في غاية اللطف مع الأشخاص المحيطين بك. إذا كنت كذلك، فعليك أن تعرف أنك قوة إيجابية في هذا العالم، و هذا الشيء يعزز الثقة بالنفس لديك. عليك أن تبحث عن الطرق التي تخول لك مساعدة الناس من حولك و اجعلها من روتينك اليومي أو الأسبوعي. لا يهم ما تقوم به من أجل الآخرين، قد تساعد أختك الصغيرة القراءة و الكتابة، أو تهدي والديك شيئا يحبانه أو تساعد جارك أو صديقك في شيء ما. مساعدة الآخرين لن تشعرك بالسعادة فقط، بل سوف تبني الثقة بالنفس لديك لأنك سوف ترى و تدرك أنك لديك الكثير لتقدمه للآخرين من حولك.

  • ليس من الضروري أن تساعد شخصا غريب عنك لكي تشعر بفوائد مساعدة الآخرين. أحيانا سوف يحتاج أشخاص قريبين منك مثل والدتك أو والدك أو صديقك المقرب لمساعدتك مثل أي شيء آخر. فكن في الموعد و قدم لهم المساعدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى