كيف تتجاهل الأشخاص الذين لا تحبهم

image source: Pexels.com

قد تتساءل عن كيف تتجاهل الأشخاص الذين لا تحبهم. أو قد يكون تجاهلهم أمرا صعبا بالنسبة لك، و أحيانا يكون الأمر كذلك. قد تجد صعوبة في أن تتجاهل هؤلاء الأشخاص في مدرستك، أو في مقر عملك، أو في دائرة أصدقائك.

بصفة عامة من الممكن أن يكون هناك شخص ما لا تتوافق معه ببساطة في الأماكن التي تتواجد فيها. أنت قادر على أن تتجاهل هؤلاء الأفراد من حولك بطريقة صحية و مهذبة. و ذلك و بكل بساطة أن تحافظ على مسافة فارقة بينك و بينهم، و أن تجاهل تصرفاتهم و سلوكياتهم السلبية التي لا تحبها.

قد تتساءل عن كيف تكون مهذبا حتى لو كنت تريد أن تتجاهل الأشخاص الذين لا تحبهم، سأقول لك نعم. إن مواجهة الأمر بفظاظة و سلوك عدواني نوعا ما سوف يعقد الأمر فقط و لن يساعدك في موقفك هذا.

في حين أن تجاهل هؤلاء الأشخاص بأسلوب لبق و مهذب يمكنك أن يكون أكثر فعالية. إلا إذا كان سلوك و تصرف هذا الشخص يؤثر على آدائك في العمل أو في المدرسة أو يؤثر على حياتك الشخصية. في هذه الحالة فقد تكون مواجهة هذا الشخص ضرورية بالنسبة لك.

1. لكي تتجاهل الأشخاص الذين لا تحبهم اعرف كيف تتعامل معهم في المواقف الإجتماعية.

1.1 ابتعد عن الأشخاص الذين تريد أن تتجاهلهم.

التجنب و الإبتعاد أحيانا هما أسهل طريقة لكي تجاهل شخص ما لا تحبه. إذا كان هذا شخص يثير أعصابك و يغضبك، فحاول أن تخلق مسافة بينك و بينه بقدر ما تستطيع.

يمكنك أن تتجنب الأماكن التي من المحتمل أن يتسكع فيها هذا الشخص و ابتعد عنها بقدر ما تقدر.

لو كان زميل عمل مزعج على سبيل المثال، يأكل دائما الغداء في الظهيرة، فيمكنك تناول الغداء في مكان مغاير عن مكانه، أو تناول الغداء في وقت لاحق و بعيدا عنه.

  • حاول أن تتجنب بعض المواقف الإجتماعية التي من المحتمل أن تتقابل فيها مع هذا الشخص. إذا كان شخص مزعج لا تحبه من المدرسة فيمكنك أن تضع خطط له. على سبيل المثال، تجنب الجلوس بالقرب منه في الفصل.

2.1 تجنب التواصل البصري لكي تتجنب الأشخاص الذين لا تحبهم.

إذا تصادفت مع شخص ما تحبه في مكان معين و بدون قصد، ركز على عينك و انتبه لها. لأنه من الممكن أن تلقي نظرة خاطفة عليه و تحدث معه تواصل بصيري. و من الممكن أي يساء تفسير هذه النظرة من جانبه، و يتم فهمها على أنها دعوة للحضور و للتحدث معك.

  • عندما تتواجد بالقرب من هذا الشخص في مكان ما، تجنب النظر إليه. فهذا الأمر سوف يساعد على تقليل التفاعلات معه.

3.1 تواصل معه من خلال الآخرين.

في بعض الأحيان، إذا كنت تعمل مع الشخص الذي لا تحبه في نفس المكان، فقد يكون من المستحيل أن تبتعد عنه بشكل كلي و عليك أن تتحدث و أن تتواصل معه من حين لآخر.

لهذا فقد تكون أسهل طريقة للقيام بذلك هي عن طريق الآخرين. إذا كان عليك أن تقول له شيء بخصوص العمل، فيمكنك أن تطلب من زميل آخر أن يوصل الأمر إليه.

ما أريد أن أخبرك به هو أنه يمكنك أن تطلب من الآخرين من حولك المساعدة عند الضرورة .

  • على سبيل المثال، أنت تعمل على مشروع عمل في مجموعة. و الشخص الذي لا تحبه ضمن هذه المجموعة. فيمكنك أن تطلب من أحد أعضاء مجموعتك التحدث الى هذه الشخص و يوصل إليه أفكارك حول المشروع. أو يمكنك التواصل معه عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية لتجنب الحديث المباشر.

4.1 اعمل على تقليل استجابتك.

لا يمكنك أن تتجنب التحدث مع شخص ما بشكل تام، و بالخصوص إذا كنت تتشارك معه العمل أو المدرسة. في هذه الحالة لا يمكنك أن أن تتعامل معه معاملة قائمة على الصمت الكلي، و بالخصوص عندما يبادر هو بالحديث معك.

لهذا عليك أن تقلص و تقلل من تفاعلك و ردود أفعالك معه. عندما يتحدث معه، رد عليه ببعض الردود مثل “هممم” أو “آه، حسنا”. و عندما تقوم بالأمر تمنى أن تحصل على بعض المساحة عندما يتوصل ذلك الشخص بردودك.

5.1 تجنب السلوك السلبي الصادر من الأشخاص الذي لا تحبهم.

قد يكون الشخص الذي تحاول أن تتجاهل متشائما للغاية و ينتقد كل شيء. لهذا عليك أن تتجاهله هو و سلبيته. سوف يساعدك هذا الأمر على أن تبقى إيجابيا و أيضا لكي لا تؤثر عليك سلبيته.

مثلا، إذا كان زميلك في العمل يشكتي من حجم العمل الذي تقومون به باستمرار و بدون توقف. هنا عليك أن تتجاهل كلامه و سلبيته حتى لا تشعر بالضيق تجاه عملك بسببه.

أحيانا لا ينفع أن تتجاهل كل شيء. إذا كان زميلك في العمل يؤثر عليك سلبا بتصرفاته لدرجة أنك لم تعد تشعر بالإرتياح بجانبه. في هذه الحالة قم بمواجهته، يمكنك أن تقول: “من فضلك لا تتصرف معي هكذا، أنا لا أحب مزاحك” و أضف أيضا بأن معاملته تشعرك بالسوء و السلبية.

6.1 اقض الوقت مع أصدقائك الإيجابيين الذين تحبهم.

إذا كان في محيطك شخص سلبي و عدواني. فيمكنك أن تبني نظام من الأصدقاء تحبهم و يتحلون بالإيجابية، لأنهم سوف يساعدونك على أن تتجاهل الأشخاص الذين لا تحبهم.

حاول أن تكتسب أصدقاء مختلفين عن الذين تكرههم و احرص على أن يرافقونك الى الأماكن التي من المحتمل أن تقابل فيها الشخص الذي لا تحبه.

على سبيل المثال، يمكنك مع أصدقائك المشي بين الصفوف المدرسية، أو تناول الغداء معا، الشيء الذي سوف يبعدك عن الشخص المزعج.

2. المحافظة على حسن الخلق.

1.2 كن رسميا مع الشخص الذي تكرهه.

ليس هناك أي سبب لكي تتصرف بوقاحة لمجرد أنك تريد أن تتجاهل شخصًا ما تكرهه.

في الحقيقة، أن تكون فظا غليظ القلب لن يؤدي إلا إلى تصعيد الموقف فقط و خلق شرارة سلبية بينك و بين ذلك الشخص. عندما يتوجب عليك التكلم مع هذا الشخص، تحدث معه بشكل رسمي.

  • قل له عبارات مثل ، “من فضلك” ، و “عفوا” ، و “شكرا لك”. أظهر لذلك الشخص الأخلاق الحميدة التي تتحلى بها مع الحفاظ على سلوكك قاسي إلى حد ما عندما يتجاوز حدوده.
  • قيامك بهذا الأمر سيُظهر لذلك للشخص أنك لست عدائيا معه ولكنك لا تريد الكثير من التفاعلات و الاحتكاكات معه.

2.2 لا تسخر من الأشخاص الذين لا تحبهم.

لا يجب أن يكون تجاهل شخص ما تكرهه تصرفا عدوانيا. لا تسخر منه، ولا تدور عينيك عندما يتحدث، أو تظهر بشكل صارخ بعدم سماعه عندما يوجه لك كلامه.

من الممكن أن تكون الآن منزعج جدا منه، وهذه ليست طريقة جيدة للتعامل مع هذه النوعية من الأشخاص. لهذا لا تسخر من شخص ما و أنت تحاول أن تتجاهله.

3.2 اعترف بوجودهم عند الضرورة.

أنت كشخص لا يمكنك ضبط شخص ما بشكل كامل، و بالخصوص إذا كنت تعمل مع هذا الشخص أو تدرس معه أو تشاركه السكن.

عندما تشعر بأنك مضطر، اعترف بوجوده بطريقة مهذبة و سليمة ولكن ليست ودية بشكل علني معه.

على سبيل المثال، قدم له إيماءة قصيرة عند اللقاء به في المكتب أو في المدرسة. و أيضا يمكنك أن ترد على أسئلته البسيطة مثل، “كيف حالك؟” رد عليه “أنا بخير. شكرا”.

4.2 ابتعد عنه بشكل نهائي عند الضرورة.

أحيانا، قد لا يفهم بعض الناس التلميح و الأسلوب الهادئ. لهذا إذا استمر الشخص الذي تكرهه في إزعاجك بسلوكه السيء و سلبيته، حتى عندما اذا حاولت أن تشير و تلمح له بمهارة إلى أنك لا ترغب في التحدث معه، فلا بأس في هذه الحالة من اختلاق عذر و تبتعد عنه بشكل نهائي.

على سبيل المثال، اذا انتقد أحد زملائك في العمل جانبا من جوانب حياتك الشخصية و التي لا دخل له فيها. رغم أنك تقدم له ردودا غير كوميدية و ردود جدية، إلا أنه يستمر في القيام بذلك.

قل عبارة مثل، “حسنًا، أقدر المدخلات، و لكنني لا أحتاج إليها ولدي مكان لأكون فيه.” ثم اترك الموقف و ابتعد عنه.

3. مواجهة الأشخاص الذين تكرههم إذا لزم الأمر.

1.3 دافع عن نفسك ضد الأشخاص الذين لا تحبهم.

في بعض الأحيان، قد يتعدى الشخص المزعج حدودك الشخصية إلى نقطة التي سوف تشعر فيها بعدم الارتياح أو التهديد المباشر.

في مثل هذه الحالات، لا بأس في أن تدافع عن نفسك ضد هذا الشخص الذي لا تحبه. كن حازما وعالج الموقف.

  • أخبر هذا الشخص بنبرة صوت قوية أنه تجاوز حدوده. و أخبره أنك لن تتسامح مع هذا النوع من التصرفات.
  • على سبيل المثال، قل له شيئا مثل: “لا تتصرف معي بهذه الطريقة. لست مهتم برأيك و لست بحاجة إلى نصيحة منك”.

2.3 وثق السلوكيات السلبية في العمل أو المدرسة.

لو شعرت بعدم الارتياح بسبب تصرفات شخص مزعج في العمل أو المدرسة، فقم بتوثيق تصرفاته لكي تتجاهله و تتجاهل الأشخاص الذين لا تحبهم بصفة عامة.

تأكد من أن تملك معلومات لتعطيها لسلطة أعلى إذا لزم الأمر.

  • إذا احتجت في وقت ما مستقبلا إلى تقديم شكوى رسمية للسلطات، فسوف تجد أنك لديك الكثير من المعلومات و التصرفات الموثقة التي يمكنك الاستعانة بها.

3.3 تحدث مع الشخص الذي لا تحبه حول تصرفاته السيئة.

الشخص يزعجك باستمرار، فلا بأس من التحدث حول هذا الأمر أو هذا السلوك معه و بهدوء.

يمكنك أن تنتظر حتى تحصل على لحظة بمفردك مع الشخص الذي يزعجك و اشرح بهدوء و بشكل جماعي أن ما يفعله الخطأ و يزعجك.

  • مثلا، قل له شيئا مثل، “أنا أعرف أنك لا تقصد أي شيء بما تقوله بخصوص ملابسي، لكني لا أريد أن أشعر بالمضايقة بشأن طريقتي في اللباس”.
  • دع هذا الشخص يعرف شعورك حول تصرفاته. مثلا يمكنك أن تقول: “تصرفك هذا يشعرني بعدم الارتياح في العمل لأن زملائي كلهم يشيرون إلى ملابسي الأن.”
  • أخيرا، يمكنك أن تخبر الشخص كيف يتصرف في المستقبل. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول شيئا مثل: “أنا حقًا لا أريدك أن تدلي بتعليقات مثل هذه بعد الآن. هل تفهم”؟

4.3 الجأ الى السلطة العليا لكي تتخلص من الأشخاص الذين لا تحبهم.

إذا لم يغير هذا الشخص من سلوكه بعد التحدث معه مباشرة و بهدوء، فيمكنك الاتصال بسلطة أعلى في مدرستك أو مقر عملك.

إذا كنت في المدرسة، تحدث مع المدرس أو مدير المدرسة. و إذا كنت في العمل، فتواصل مع مديرك في العمل. لديك كامل الحق في الشعور بالإرتياح في مكان عملك أو مدرستك.

مقال ذو صلة: كيف تتعامل مع الشخص المتلاعب و تتخلص منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى