كيف تتوقف عن ممارسة العادة السرية: 3 نصائح أساسية من الضروري أن تعرفها

image source: Pexels.com

العادة السرية تمارس في كل ثقافة بشرية و عبر كل حقابات التاريخ. و هي الفعل التي يكتشف به المراهق المتعة الجنسية قبل أن يدخل في علاقة جنسية حقيقية. و من وجهة نظر علمية تعتبر ممارسة العادة السرية بشكل متباعد و غير مكثف جزء طبيعي و صحي من النشاط الجنسي لدى البشر وتطوره. في المقابل، فممارسة العادة السرية بشكل يومي أو مكثف قد يسبب ضررا نفسيا و جسديا للشخص الذي يمارسها. في حالة ما إذا كنت غير قادر على التحكم في رغبتك الجنسية و لا تعرف كيف تتوقف عن ممارسة العادة السرية أو إذا كانت ممارسة العادة السرية المتكررة تؤثر على حياتك الاجتماعية أو العملية أو الجنسية و الزوجية، فبعد أن تقرأ مقالنا هذا فمن الممكن أن تقدر على السيطرة على الأمر و تتوقف على ممارستها و تحمي نفسك من أضرارها.

1. أطلب المساعدة لكي تتوقف عن ممارسة العادة السرية.

1.1 اعرف متى تطلب المساعدة.

الاستمناء بواسطة العادة السرية يعتبر سلوك بشري طبيعي و صحي. حتى إذا كنت تمارسه بشكل كبير نسبيا، فليس من الضروري أن يكون لديك إدمان.

و لكن إذا كنت غير قادر على أن تتحكم في رغبتك و دوافعك الجنسية و أصبحت العادة السرية تؤثر على مستواك المدرسي أو كفائتك في العمل، فمن الممكن أن يكون الوقت قد حان لكي تحصل على الدعم و المساعدة.

عليك أن لا تخجل من الأمر، و تذكر دائما أن العديد من الأشخاص مثلك يعانون من نفس المشاكل و من نفس العادة. يعتبر طلبك للمساعدة عمل شجاع منك، و سوف يرى المختص أو الطبيب الذي سوف تطلب منه المساعدة ذلك على نفس النحو.

2.1 حدد موعد مع أخصائي حول وضعيتك مع ممارسة العادة السرية.

جميع الأخصائيين و العلماء النفسيين و الأطباء يتم تدريبهم لتقديم المساعدة للأشخاص الذين يعانون من مختلف أنواع الإدمان.

لهذا ابدأ بزيارة مختص في منطقتك التي تعيش فيها، لأنه قادر على تقييم درجة إدمانك و توجيهك إلى مساعدة أكثر تخصصا إذا لزم الأمر ذلك.

3.1 ناقش كيف تؤثر العادة السرية على حياتك مع المختص.

الكثير من المدمون للعادة السرية يستخدمونها كطريقة لإلهاءهم عن المشاكل و السلبية التي يعيشونها. لهذا عليك أن تكون صريحا بشكل كامل مع المختص و أن تناقش معه تأثيرها على حياتك و على نفسيتك.

  • شعورك بالراحة مع معالجك قد يستغرق عدة جلساته معه، حسب شخصيتك. و هذا أمر طبيعي. لهذا خذ وقتك الكامل الذي تحتاجه.
  • إذا كنت تشعر بعد ممارسة العادة السرية أو قبل ممارستها بالفراغ أو الحزن أو الغضب، فشارك هذه المشاعر مع المختص الذي يعالجك. يمكنه أن تساعدك في تحديد مصدر هذه المشاعر.

4 ناقش خيارات العلاج الخاصة بك من العادة السرية مع معالجك.

بعض الأشخاص قد يعتبرون إدمان العادة السرية شكلا من أشكال إدمان الجنس. لهذا قد يوصيك المعالج الخاص بك ببعض الأدوية أو يوصيك بالعلاج السلوكي المعرفي لمساعدتك في التخلص من ممارسة العادة السرية.

2. اشغل نفسك و ركز على أشياء أخرى في حياتك غير العادة السرية.

1.2 ابحث عن منفذ آخر لوقتك وطاقتك بدلا من ممارسة العادة السرية.

اشغل نفسك و املأ وقتك و حياتك بأنشطة جذابة تحب القيام بها. الإثارة التي تخلق بعد فعل شيء أو نشاط مختلف يمكنها أن تساعدك في التخلص من ممارسة العادة السرية.

و سوف تكون شخص لديك مصادر إلهاء متعددة تلجأ إليها عندما تشعر بالرغبة في ممارستها. يمكنك أن تجرب بعضا من هذه الخيارات أو كلها، لم لا:

1.1.2 كن مبدعا.

إن تحويل الحافز الجنسي إلى إنتاج إبداعي هي عملية تسمى “التسامي”. و هي أمر قد اعتمد عليه البشر القدامى و الحكماء لقرون عديدة.

يمكنك أن تبدأ بالكتابة أو أن تتعلم العزف على الجيتار أو أي آلة موسيقية تحبها أو الرسم. افعل أي شيء يجعلك تشعر و كأنك تفعل شيئا مثمرا و تستفيد منه.

2.1.2 مارس الرياضة.

التفوق و النجاح في الرياضة يتطلب من الشخص الانضباط و المثابرة. اختر رياضة تحبها و ابدأ بممارستها، ابدأ بممارسة الجري أو السباحة أو ممارسة أي رياضة جماعية مثل كرة القدم أو السلة.

و أيضا، سيساعدك أي نوع من أنواع التمارين الرياضية على تخفيف القلق و التوتر لديك، و سيشعرك بالسعادة، و يجعلك تركز على جسدك و لياقتك بطريقة إيجابية، مما سوف يساعدك على الشعور بالراحة و الاسترخاء. الشيء الذي سيساعدك على أن تتوقف عن ممارسة العادة السرية.

3.1.2 اتبع نظام غذائي صحي.

الفواكه و الخضر لها تأثير صحي على جسمك و توفر عناصر غذائية ضرورية التي تساعد على زيادة طاقتك و تجعلك أكثر نشاطا و حيوية طوال اليوم.

لهذا ابدأ في التقليل من آكل الأطعمة التي تزيد من الرغبة الجنسية، كالمحار والسلمون والفلفل الحار والقهوة والأفوكادو والموز والشوكولاتة.

4.1.2 ابحث عن هواية أو اكتسب مهارة جديدة.

حاول أن تتعلم شيء يستغرق بعض الوقت و الممارسة بانتظام لإتقانه، يمكن لهذا الأمر أن يعيد برجمة عقلك على الإشباع المتأخر بخصوص تحقيق الأهداف عوض الإشباع الفوري كممارسة العادة السرية و الاستمناء.

جرب تعلم مهارة مختلفة مثل الطبخ أو تعلم لغة جديدة أو التحدث أمام الناس أو البستنة. أي شيء لديك رغبة في تعلمه.

5.1.2 تطوع بوقتك.

خصص البعض من وقتك و طاقتك لمساعدة الأشخاص الأقل حظا منك، مثل التطور للعمل في ملجأ، أو تعليم الطلبة ذوي الدخل المنخفض، أو تنظيف المناطق المنكوبة.

ستشعر بالسعادة عندما تساعد الآخرين، و سوف يكون لديك وقت أقل لكي تفكر فيه بممارسة العادة السرية و بالتالي سوف يسعادك الأمر في التخلص منها.

6.1.2 الحصول على قسط كاف من النوم.

أحيانا تكون الرغبة في ممارسة العادة السرية قوية جدا، لهذا تأكد من أن تملك الطاقة كافية لكي تحارب و تقاوم تلك الإلحاحات.

حاول أن تقضي 8 ساعات على الأقل في النوم. إذا كنت تنسى الذهاب إلى السرير في وقت النوم، فاضبط منبها لتذكيرك.

2.2 ضع خطة لتجنب ممارسة العادة السرية.

إذا كنت تشعر بالرغبة في ممارسة العادة السرية قبل النوم أو الاستحمام، فاعمل على تجنب أي إغراءات تدفعك لممارسة العادة السرية في هذا الوقف بالذات.

قد يكون وقت الاستحمام مغريا للغاية بالنسبة لك، يمكنك أن تبدأ في الاستحمام بالماء البارد فقط – لأنك لن ترغب في البقاء تحت الماء البارد لفترة طويلة و لن يبقى لديك الوقت لكي تفكر في ممارسة العادة السرية؛ و سيوفر الاستحمام بالماء البارد ميزة إضافية تتمثل في توفير الوقت و الماء.

3.2 ضع حدا لوحدتك لتضع حدا لممارسة العادة السرية.

إذا كنت تشعر بالرغبة في ممارسة العادة السرية لأنك وحيد، فابدأ في البحث عن الطرق المناسبة لك لكي تكون منخرطا مع الآخرين قدر الإمكان.

و هذا يعني أنه عليك أن تنضم إلى أكبر عدد ممكن من الأنشطة أو النوادي الثقافية أو الرياضية، و أن تقبل الدعوات من الآخرين و إعطاء المزيد من الدعوات للأشخاص الذين تعرفهم، و قم ببذل الجهد الكافي لتكوين علاقات و صدقات أكثر.

فمخالطة أناس جدد و التعرف عليهم قد يساعدك في التوقف عن ممارسة العادة السرية و التخلص منها بشكل نهائي.

4.2 توقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية التي تدفع غالبا الى ممارسة العادة السرية.

من الأسباب الأساسية التي تدفعك لممارسة هذه العادة هو أنك تدرك أنك قادر على الوصول إلى المواقع الإباحية في غضون لحظات و ثوان و بدون بذل جهد يذكر.

و مع ذلك، إذا كنت لا تملك القوة الكافية و الإرادة للتوقف عن النظر إلى الأفلام الإباحية بنفسك، يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات الأخرى و التي يمكنها أن تساعدك على الأمر:

  • حمل برنامج حظر المواقع الإباحية و ثبته على جهاز الكمبيوتر الخاص بك و في هاتفك أيضا.
  • إذا كنت تمارس العادة السرية و أنت تشاهد الإباحية على الكمبيوتر، فيمكنك أن تنقل جهاز الكمبيوتر الخاص بك إلى غرفة أخرى حيث يمكن لأفراد أسرتك رؤيتك.
  • إذا كنت تملك مواد إيباحية في هاتفك أو حاسوبك، فقم بالتخلص منها في أسرع و أقرب وقت ممكن.

5.2 كن مثابرا وصبورا.

إذا أدرت أن تتوقف عن ممارسة العادة السرية و التخلص منها، عليك أن تكون مدركا أنك لن تصل الى هدفك بين ليلة و ضحاها.

إن الأمر يتطلب منك المثابرة و الإتزام. لأنه قد تقع في الأخطاء و تنتكس في بعض الأحيان. لهذا التزم من الآن و لا تترك الأخطاء و الانتكاسات الصغيرة تقف في طريقك أو تحبطك عن الوصول الى هدفك.

  • طبق نظام مكافأة مع ذاتك. ارشي نفسك لكي تبقى في الطريق الصحيح بمكافآت على الالتزام بعدم ممارسة العادة السرية.
  • على سبيل المثال، إذا قضيت أسبوعين بدون ممارستها، فامنح نفسك بعض المتعة مثل لعبة فيديو جديدة أو مخروط الآيس كريم، أو أي شيئ تحبه.

3. الحصول على العقلية الصحيحة لمواجهة العادة السرية

1.3 توقف عن معاقبة نفسك.

كن مدركا أنك لست الإنسان الوحيد الذي يمارس العادة السرية. حيث أظهرت بعض الدراسات أن ما يصل إلى 95٪ من الذكور و 89٪ من الإناث في العالم قد اعترفوا بأنهم مارسوا العادة السرية في حياتهم.

الاستمناء أمر طبيعي لجميع الأعمار و الأجناس لهذا حاول ألا تعاقبك نفسك بشكل ضار لنفسيتك و تقديرك لذاتك.

3.2 أضرار العادة السرية.

إذا كنت تريد أن تتوقف عن ممارسة العادة السرية و تتخلص منها بشكل كامل، فعليك أن تقوم بالأمر لأسباب شخصية، أخلاقية، دينية و لأسباب صحية أيضا.

فيما يلي بعض الأمور التي تسببها ممارسة العادة السرية بكثرة بجسمك:

  • قد تسبب العقم.
  • القذف السريع.
  • الضعف الجنسي و ضعف الانتصاب.
  • كثرة التبول.
  • تؤثر العادة السرية الغير منضمة على شعر الوجه و نموه و الكليتين و الخصيتين أيضا.

3.3 اعلم أنك ستتحسن و ستتخلص من العادة السرية.

إذا كنت تظن أنك قادر حقا على إيجاد طريقة لكي تتوقف عن ممارسة العادة السرية، فستتمكن من التخلص منها.

قد لا يكون هدفك هو أن تتوقف عن ممارستها تماما، و لكن تريد أن تقلل منها و تحد من ممارستها بكمية غير صحية.

إذا كنت تعتقد بأنك يمكنك حقا الفوز في هذه المعركة و تتغلب عن هذه العادة، فمن المرجح أنك سوف تنجح أكثر مما لو كنت تعتقد العكس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى