أخر الأخبار

كيف تكتسب تقبل الذات و تتحلى به

image source: Pexels.com

تقبل الذات هو أن تكون لك القدرة على أن تتقبل نفسك كما هي، عوض من قبولها كما تتمنها أن تكون. يعتبر تقبل الذات أساس الكثير من سعادتنا و راحتنا في الحياة. و رغم هذا فإن قوله أسهل من اكتسابه و التحلي به بالنسبة للعديد من الأشخاص. أن تصبح شخص متقبل لذاته يتطلب منك أن تدخل في الحياة بسعادة وسلمية، و أن تفهم التوازن الإيجابي و السلبي، و أن تعمل على تقبل مختلف الأشياء التي قد تطرحها الحياة في طريقك. إذا كنت تريد أن تعرف كيف تكتسب تقبل الذات و كيف تتحلى به و تعيش به، تابع قراءة مقالنا هذا حيث سنقدم لك بعض النصائح سوف تساعدك على اكتسابه.

1. كن مدركا لذاتك لكي تكتسب تقبل الذات.

1.1 تعرف على أفكارك ومشاعرك.

الهدف من معرفتك لأفكارك و مشاعرك هو أن تكون شخصا مدركا لأفكاره و حكمكه على ذاته و آلامه و أي أحاسيس أو مشاعر أخرى التي يمكنها أن تعيق تقبل الذات لديك.

  • جرب أن تقف أمام مرآة مجرد أو مجردة قدر المستطاع (بدون مكياج أو مجوهرات أو تعديلات تجميلية) و حاول أن تلاحظ الأفكار التي تراودك. ثم قم بتصنيفها (إيجابية، سلبية، مشاعر مختلفة، إلخ).
  • لاحظ و دون الأفكار التي غالبا ما تتكرر في ذهنك و تراودك بشكل مستمر عن ذاتك.

2.1 رحب بكل مشاعرك – الجيدة و السيئة.

ليس من الضروري أن تحب كل شيئ تلاحظه في ذاتك. ببساطة أن تكتسب تقبل الذات عليك أن تتعرف على أفكارك من أجل معرفة كيفية تحسينها أو تغييرها للأفضل. عندما تدرك و تتعرف على مشاعرك، لا تحاول التخلص منها أو دفعها بعدا، بل رحب بها عوض أن تخفيها.

  • انظر الى مشاعرك السلبية كشخص مجروح عاطفيا. يا ترى كيف ستتعامل مع شخص كهذا؟ عليك أن تتعامل مع مشاعرك بهذه الطريقة. رحب بالمشاعر السلبية و تعلم منها و حولها الى أفكار إيجابية.
  • اسأل نفسك السؤال التالي، “ما الشئ الذي يمكنني أن أتعلمه من خلال هذا الأفكار السلبية التي تراودني عن نفسي؟”
  • إذا كانت تراودك أفكار إيجابية عن ذاتك فهذا جيد، عليك أن لا تتهرب منها. اقبلها و كن مدركا أنك تستحق الشعور بالرضا عن ذاتك.

3.1 قم بفصل نفسك عن مشاعرك بواسطة التخيل.

لا تترك عواطفك تسيطر عليك أو تتملكك، فأنت لست عواطفك. إذا شعرت بالغضب أو الحزن في فترة من حياتك، فلا تجعل هذا الغضب أو هذا الحزن جزءا دائما من شخصيتك أو من هويتك.

  • إذا بدأت تشعر بتكون الأفكار السلبية، جرب أن تستعمل تقنيات التخيل، و تخيل كل ما هو إيجابي لكي تمنعها من التأثير عليك و إثقال كاهلك.
  • قم بتخيل أفكارك و مشاعرك على أنها بالونات ممتلئة بالهواء و لها القدرة على أن تطفوا عاليا. و اعلم أنك الشخص الذي في يده خيار و موعد إطلاق هذه البالونات و ليست أفكارك السلبية.

2. أن تكتسب تقبل الذات يعني أن تتخلص السلبية.

1.2 كن متسامحا مع ذاتك.

أن تقع في الخطأ يعني أنك إنسان، فاغفر لنفسك و امض قدما في حياتك. أن تكون متسامحا مع نفسك لا تعني أنك تتساهل أو تعذر سوء السلوك من جانبك أو الذي يصدر منك. مسامحة الذات تعني و بكل بساطة أنك سوف تلقي نظرة صادقة على ماضيك المؤلم و تتجاوزه و تعمل على تنمية و تطوير احترام الذات لديك، و تعترف بالأخطاء و الولات التي قمت بها، و تستمر في المضي قدما و عيش حياتك دون أن تلوم و تقهر نفسك.

  • أول خطوة في التسامح مع الذات هي إدراك و معرفة الخطأ. هل ظلمت شخصا ما؟ أو هل ظلمت و جرحت نفسك؟ هل فشلت في تجاوز شيئ ما؟
  • الخطوة الثانية هي أن تصحح الخطأ. قد يكون تصحيح الخطأ بسيطا، مثلا الاعتذار للأشخاص الذين ظلمتهم أو جرحتهم من بينهم ذاتك أنت. أو ربما قد تصصح خطأك بتغيير تصرفتك و أفعالك لكي تظهر لشخص الذي أخطأت في حقه أنك بدورك تعرف الألم.

2.2 استخدم تقنية “إعادة التركيز على المشاعر الإيجابية”.

استخدم هذه التقنية و التي تسمى بإعادة التركيز على المشاعر الإيجابية لمدة 45 ثانية. و هي كالآتي، أغمض عينيك و حاول أن تتنفس بعمق طبير و تخيل هي ذهنك مكان هادئ أو شخص ما تحبه. ثم استفد من المشاعر الإيجابية و الدافئة التي تحيط بك فور قيامك بالأمر، ثم اسأل نفسك عن الشئ الذي قد تقوم به لكي تشعر بتحسن.

  • استخدم هذه التقنية في نفس الوقت الذي تبدأ فيه الأفكار السلبية تراودك و تتملكك. سوف يساعدك هذا الأمر بتغيير نظرتك و تصورك لأفكارك السلبية و سوف يقلل من السلبية و التوتر الذي تشعر به.

3.2 توقف عن تقييم نفسك و مقارنتها بالأخرين.

للأسف الشديد لأننا نعيش في مجتمع و ثقافة أناسها يقارنون أنفسنهم باستمرار بالآخرين. لهذا لا تحكم على نفسك مستندا على مدى ذكاءك أو جمالك أو نحافتك أو نجاحنك أو لونك مقارنة بالآخرين أو الأشخاص المحيطين بك.

  • الخطوة الأولى هي أن تلاحظ عدد المرات التي تقييم ذاتك و قدراتك فيها، و كيف يكون شعورك عندما تقييم ذاتك. في الغالب ما يسبب الكثير من الألم للكثير من الأشخاص، لهذا تجنبه.
  • تذكر أن المقارنة ترتكز على الشخص الغير صحيح، يمكنك أن تتحكم في أفعالك أنت و ليس افعال و تصرفات شخص آخر. أنت شخص مميز و رائع لدرجة أنه لا يمكننا أن نقارنك بأي شخص آخر، قدراتك و شخصيتك و مواهبك الفردية هي التي تميزك و تجعلك فريدا من نوعك. لهذا ابتعد عن مقارنة نفسك بالآخرين.

4.2 تقبل الذات يعني أن تحول السلبيات إلى إيجابيات.

الأفكار و التفكير شيئ قوي للغاية. 30 ثانية من التفكير في أمر سلبي أو فكرة سلبية كافية لتصبح هذه الفكرة جزءا من اللاوعي الخاص بنا. لكن يمكنك أن تدرب عقلك على التحكم في الأفكار التي تسمح به في حياتك.

  • التجاهل هو أسهل طريقة للتعامل مع الأفكار السلبية. في الغالب يساعد التأمل في تدريب ذهنك أو عقلك على تجاهل و التخلص من الأفكار السلبية عوض التمسك بها.
  • عليك أن تحيط نفسك بالإيجابية لكي تشعر بسعادة أكبر. لهذا عليك أن تخرج مع أصدقاء متفائلين، و مارس الهوايات التي تشعرك بالسعادة و تستمتع بممارستها.

5.2 استخدم الحديث الإيجابي مع النفس.

إذا فكرت في السلبية سوف تتغدى التعاسة فقط في حياتك. لذلك في غاية الأهمية أن تدرب عقلك على معرفة الأفكار السلبية و تجاهلها، و لكن أيضا لتحويلها إلى أفكار إيجابية.

  • مثلا، عوض أن تقول “أنا غير قادر على فعل هذا”، قل شيئا مغاير مثل، “أنا قادر على القيام هذا و سأقوم به”.
  • يمكنك أن تستخدم الكتابة لكي تغير أفكارك السلبية الى أفكار إيجابية عن طريق كتابة جمل امتنان اتجاه ذاتك، هذا الأمر سوف يساعدك بشكل كبير على أن تكتسب تقبل الذات و احترامها.

3. أن تكتسب تقبل الذات يعني أن تبني نفسك و تطورها.

1.3 استمر في النمو و التطور.

لا يجب أن يكون انعدام تقبل الذات سببا لتجنب النمو و التطور بالنسبة لك. بلعكس ذلك تماما، يجب عليك أن تتقبل المطبات و العقبات في طريقك، بالإضافة إلى تنمية و تقوية بعض جوانب شخصيتك أثناء تطورك و مضيك قدما نحو الأفضل.

  • أفضل شيئ يمكنك أن تقوم به هو أن تحيط نفسك بأشخاص ناجحين و إيجابيين. أحط نفسك بأصدقاء مستعدون لإلهامك و مساعدتك للقيام بعمل أفضل في الحياة.
  • قم بتحديد الأشياء التي تجيدها. ركز على التعمق في المواضيع أو المهارات التي تعرفها وتستمتع بها.

2.3 تقبل الذات يعني أن تكون مرنا.

كلما كان الإنسان أكثر صرامة كان انفتاحه على النمو و التطور كشخص أقل. تذكر نبات الخيزران و كن مثله، لأنه يتمايل و يتلاعب به الريح دون أن ينكسر أو يسقط. لأنها لو كانت صلبة و قاسية، غالبا سوف تنكسر إلى جزئين و تسقط. و لأنها مرنة تسمح لها مرونتها بالتمايل دون عناء مع الرياح و تظل سليمة و لا تنكسر.

  • تحلى بالمرونة و تخلص من مخاوفك الغير معقولة أو الغير منطقية. الكثير من الناس يخافون من التغيير لأنهم يخافون من المجهول. سوف يساعدك التخلص من هذا الخوف على التقدم و قبول الأشياء عند وقوعها.
  • نقطة أخرى مهمة و هي لا تخف من تغيير أهدافك في الحياة. أن تكون مرنا يعني معرفة الوقت المناسب لكي تغير أهدافك الشخصية. كن مستعدا للتغير و للتكيف حسب الحاجة و الموقف.

3.3 تقبل الذات يعني أن تحافظ على قوتك.

في الكثير من الحالات تتكون نظرتنا لأنفسنا انطلاقا من الأشياء التي أخبرنا به الناس المحيطين بنا عن أنفسنا أو بعض المقارنات التي نجريها مع الآخرين. بكل تأكيد سوف تلتقي بأشخاصا في حياتك سوف يهينونك أو سيحاولون إيذائك. لهذا تجاهل كلام كل شخص يقلل من قيمتك و الأشخاص الذين لا تحبهم و ابقى قويا بخصوص أي شيئ يصدر منهم. إن الأمر يتطلب تدريبا في الحقيقة، و لكن من الممكن جدا تجاهل التعليقات السلبية دون التأثير عليك. و أيضا لا تحاول الجخول في منافسة مع أي شخص آخر. فرحلت في الحياة مختلفة عن رحلتهم.

  • قارن نفسك الأن بنفسك سابقا. هل أصبحت شخص أكثر قوة و أكثر حكمة و أفضل صحة اليوم مما كنت عليه السنة الفائتة؟ ركز على أن تنمي و تطوير نفسك باستمرار.

4.3 تحدث الى شخص ما و الذي يمكنه مساعدتك.

أحيانا يكون من السهل التخلص من الفوضى في أذهاننا عندما يمكننا التحدث عليها مع شخص يمكننا أن نثق به. يمكن أن يساعدك التكلم مع صديق مقرب أو شريكك أو مختص نفسي ليس فقط بخصوص التخلص و طرد الأفكار السلبية من عقلك، و لكن سيساعدك الأمر في لمعرفة الأمور الإيجابية التي يراها الناس فيك. و بالتالي حتما سوف تكتسب تقبل الذات و تحترم ذاتك مهما كنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى